الخميس 29 سبتمبر, 2022

عساكرٌ تتبضّعُ مِنْ جسدي

عساكرٌ تتبضّعُ مِنْ جسدي

بقلم : كريم عبدالله

بغداد ـ العراق

3

تغوّلني الحزن كـ ليلٍ يسرّبلني

                       سَرّدَ* مرابعي الخضراء

                                      وراحَ يتمظهرُ التصحّرُ

                                                  يتفجّرُ معولاً

                     غدراً تنتزعُ سيوفهم العاثرةِ

       عين السماء

  تهيّجُ لكنتهم صدريَ المكظوم

 رقّشتْ طبول الغدر

 ريقَ الزمانِ

 مرارةً

 تتسوّكُ بـ أخطائها …

                    غرّبتْ وحوشهم المبحوحةِ شموساً

                         تُلجمُ ظلمتها مناهلَ الأحلامِ

                                                   تبددُ العهدَ

                 تسهمُ راسمةً قوافلَ مهجّرةً

دبابيسُ الفقدِ تهزُّ نعوشها

                مطرِّزة هامتي وحشةً ثقيلةً …

  يومُ الفتحِ

                ما أقبحَ النصر العجوز

 يغتالُ خيامهُ سهمٌ فتيٌّ مِنْ نافذةِ التاريخِ

يولدُ كلَّ يومٍ

            تحملهُ خيول عربيّةً تمضغُ لحمي ! …

                                عساكرٌ عسكرتْ تغزو الروحَ

               تتضوعُ الطيوفُ

 تركتْ حوافرها تدكدكُ أجنحةُ الزمانِ

                   بطيئةً

                           تتبضعُ

                             بريقها على حافةِ الغسقِ

     تنشرُ راياتها السوداءَ …

                        تحتَ الفجيعةِ عشبةُ الخلودِ

                             تتسلّقُ الهاوية

                         تحط ّ ُ في جعبتي كلّ

                        هذا الوجعِ المعتّقِ

                         يتماهلُ محشوراً

                              في جثّتي

                                 يجمّرُ

                            لوعتي الثكلى ….

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.