الأربعاء 8 فبراير, 2023

شاعرٌ أنتَ !

شاعرٌ أنتَ !

باسم عون

dyab-1

أيُّ شاعِرٍ أنتَ…أيُّ مُصيبَـــــه…

أيُّ نكْبَةٍ قَصَمَتْ ظَهْرَ القَصيدَه

فالكلِماتُ … تتَوجَّسُ  خِيفَةً ،

كَلُصوصِ لَيْلٍ يَخشَوْنَ المَكيدَه.

والحَرفُ  في الأَبياتِ يَبدو مُكْتَئِباً،

يُساقُ  قَسْراً  في  قَوافيكَ البَـليدَه.

فلا شيءَ يُرجى مِن معاني قَرِيضٍ ،

تجترُّها  صُوَرٌ  لا  تَرجو  تَجْديدا…

أَقْلِع  رَجَوْتُكَ … فحَسْبُكَ  عَبَثاً

بِبِحورِ شِعْرٍ ، قد باتَتْ شَريدَه ،

 فعلى الأوهامِ  لا تُبْنى قُصورٌ

وقِلاعُ  مَجدِكَ ما زالَتْ بــعيدَه.

أَنْ تَنْصُبَ المَجْرورَ ! هذا أفْهَمُهُ

أو تَرْفَعَ المفعولَ فالبِدْعَه فَريدَه،

إِنَّما يا صاحِ ، ما لَسْتُ  أَفْهَمُهُ

أَنْ يُنْشَرَ هٰذا الهُراءُ في جَريدَه.

 

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.