الإثنين 17 يونيو, 2024

منام ويوسف آخر

منام ويوسف آخر

عباس ثائر*

في المنامِ

لم أرَ نصف كوكب وهلالٍ حتى،

لم ألتقِ بذئبٍ قطّ

لا أعرف كلّ شيء عن البئر

كلّ ما أعرفُهُ: صندوقٌ عميقٌ، يضعُ المرءُ فيه

أسرار الآخرين.

لم يتزوّج والدي غير أمّي قطّ

إلاّ أنّي سقطتُ  في البئرِ!

 -أكتبُ منها الآن-

مَنْ ألقى بي هنا؟

==============

الحسين واعيًا

لا يفهم أحدهم كيف أحبك؛

سطحيةُ الإدراكِ تقلق رأسَ الحقيقة

وتطمرُ وجه الفهم، يظنون أنفسهم

أشدّ معرفة وأكثر وعيًا بك مني

و جلّ ما يفقهونهُ:

 أنك إمامٌ ركتهُ الخيول

لم يعرف أحدهم أنكَ ربٌّ

كنتَ في كربلاء؛ تقسم اليتمَ بالعدل؛

أنصفتَ ذويك بك،

يالها من حصة ٍكبرى!

لا يدرك أحدهم لولاك

لما لمع وجه الله

مرآته كنتَ في الأرض

وفي السماء كان الله لك مرآة!

أعرف أن التواقَ ليكون معكَ

يريد أن يقتلكَ لا ينصرك!

هُمْ يظلمونَكَ، مزّق رسائلهم،

كفاك عطفًا،

وأدريكَ لا تُلْدغُ من المصلِّين مرتين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* شاعر عراقي

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *