الإثنين 17 يونيو, 2024

ويبقى البرقوق وتبقى شقائق النعمان

ويبقى البرقوق وتبقى شقائق النعمان

غادة كنفاني

 ورغم الخراب نبقى

بلادي خراب. تعلمت التعايش مع هذه الفكرة الأليمة. خراب، أينما توجهت خراب.

خراب بلادي وليد أساطير الواهمين. أساطير بنوها من الجليد، فلِمَ يستغربون ويند فعون كالثور المسعور الهائج  حين يشاهدوا أساطيرهم تذوب أمام الملأ العالمي؟ هم على يقين من أنها أساطير، فلقد بنوها بأنفسهم لقرون طويلة من جليد قلوبهم وتحجُّر عقولهم. بنوها بأنفسهم، فمن أين أتتهم المفاجأة؟

وسط كل هذا الخراب والأشلاء، نظرت حولي لعلّي أجد قشة نجاة. صحراء. لا أرى سوى فضاء كوني فارغ إلا من الجفاف. الحزن يغلفني، يغمرني، يلتصق بجلدي يسد مساماتي، يعمي عيوني ويخرسني.

عدت الى خرابي و خراب بلادي. الخراب الراهن يقتلني. ابتعدت قليلاً ثم كثيراً.

رأيت بلادي تحيا وتتجدد وتعيد نفسها الى الحياة بعد كل هذا الخراب. وتذكرت أنني تحققت من ذلك منذ صغري الواعي.

شجاعتنا ليست أقوالاً وأشعار، بل هي في قدرتنا على مواجهة الرعب المفروض علينا وعلى منعه من إملاء إرادته علينا أوقيادة مسيرتنا.

فمنذ الأزل وقبل التاريخ المكتوب، شربنا أرضنا وشربتنا. شربتنا فرادى أوكتلة واحدة من الحب الذي غمرنا به مَن حولنا قبل أن تشربنا كاملي الأجساد أوأشلائه. الحب هو كل ما شعرنا ونشعر به قبل "نهايتنا". حب لكل من هو حولنا. شربت الأرض حبنا وثيابنا وأحذيتنا وجواربنا الممزقة ودموعنا وشعرنا وأظافرنا وعظامنا وعيوننا وأفواهنا الفارغين دهشة، تحاول تكذيب ما ترى وتسمع.

وعندما تشربنا الأرض بكل هذا، تعيدنا حباً. فنفرح – رغم الخراب – لبسمة رضيع عطشى لحليب أمه، يعوضها ويرويها شاب جميل نحيل مرهق مغطى بالرماد، إلاّ من عينين تبرقان حبا وسعادة، وأسنان كشفتها إبتسامة فرح بنجاة طفل وحضن لامس بحبه حضن الأم. حضن من لا يعرف متى ستأتي نهايته، سعيد بأياد أخرى ستحضن الطفل لو أنه لو لو

وعندما تشربنا الأرض تعزف لنا السماء ألحان مفاتيح بيوتنا، فلقد خبأتها وخبأناها منذ الأزل البعيد والقريب، نسمع قرقععتها فاتحة أبواب بيوتنا للقريب والغريب، ندخل الحب والعطاء والأمان.

تشربنا الأرض وتبعثنا حبا يقود أيدينا وكياننا تجاه بعضنا البعض. ألم نمت حضنا واحدا؟ ألم نصبح خيطاناً لثوب واحد ننسجه غرزة غرزة ونحن على يقين من  أن "فلتان" ولو غرزة واحدة يردينا ويودي بثوبنا الى زوال – ولوقصير الأمد.

شاهدت صورة لستة أطفال حفاة جالسين القرفصاء على حافة حائط يسند أجسادهم الهزيلة، وبأيديهم أوعية كبيرة بإنتظار طعام موعود. إلا أن واحداً منهم لبس الوعاء على رأسه. ضحكت.. لأنني عثرتُ على قائدٍ للمستقبل. فقد فهم اللعبة، عرف أن لا طعام، وعرف كيف يوظف الأمل  الزائف. من كل هذا الخراب ظهر هذا الطفل البريء الذي لا يدرك ما يدور حوله ولكنه يعرف كيف يتعامل معه.

ومن وسط كل هذا الخراب سينبت البرقوق وتشق شقائقه حجر الدمار وترفع رؤوسها حمراء، خضراء، سوداء وبيضاء القلب. ألم تفعل ذلك منذ الأزل البعيد والقريب؟ تشربنا أشلاء وتروينا بجليد الأساطير الذائبة،  وتعيدنا أجمل.

22 كانون الأول-ديسمبر 2023

And there will be poppies

Ghada Kanafani

And despite the destruction،we will remain

My homeland is in ruins. I learned how to live with this painful thought. Destruction، wherever I head there's destruction، gray and ashes.

My homeland's destruction is a fruit of the delusionals' myths. Myths they built from ice، so how come they're surprised and like a rabid agitated bull they charge when they see their myths melt for the whole  world to see. They're sure these are myths، they، themselves، built it for many centuries from their frozen hearts and fossilized brains. So، why the surprise?

In the midst of all this destruction and body parts، I look around so I might find a safety's straw. Desert. All I see is space، cosmic empty space، empty except for dryness. Pain engulfs me، submerges me، sticks to my skin، closes my pores، blinds and mutes me.

Then I returned to my own destruction، my homeland's destruction. The current destruction kills me. I took myself some steps back، then many more.

That's when I saw my homeland lives، renews and brings herself back to life after every destruction. And I recalled how I، since my earliest conscious life، was sure of that. Our courage is not in proverbs and poems but it is in our ability to face the horrors we're subjected to، not allowing it to dictate its will upon us and guide our path.

Since time immemorial and before written history، we drank our land and it drank us. Our land drank us، individuals or a mass of the flood of love that we bestowed on all who were around us before she drank us، bodies intact or in parts. Love is all that we felt and continue to feel before our "end"، love to all that surrounds us.

The land drank our love along with our clothes and shoes and our tattered socks. She drank our love and our tears along with our hair and nails and bones and our open wide eyes and mouths full of surprise، a surprise that tries to disbelieve what's being heard and seen.

And when the land drinks us along with all of that، she returns us love. That's why we are happy، despite the destruction، when we see an infant's smile، the baby who's thirsty for his mother's milk is being satisfied by a beautiful thin exhausted young man، covered with ashes، except for his eyes twinkling with love and happiness، and teeth unveiled by a smile happy for the safety of a baby in the bosom that almost resembles the mother's. A bosom of someone who doesn't know when his end will come، happy that other hands will hold the baby in case he ….

And when the land drinks us، the heavens play the tunes she saved of our homes' keys the same way we saved our keys. We hear the keys clicks opening our doors to relatives and strangers alike، bringing in love، generosity and safety.

The  land drinks us and resurrects us love that guides our hands and beings toward each other. Didn't we die as one?!!!

Didn't we become threads to a thobe-garment that we wove stitch by stitch fully knowing that a one broken stitch will be our own death and our thobe's death-even for a short while.

I saw a picture of six bare feet children، squatting by the edge of a wall that's supporting their thin bodies. They held big metal bowls waiting for promised food. Except for one of them who used the bowl as a hat. I laughed because I found a future leader. He understood the game، he knew there would be no food and knew how to deal with a mirage of hope.

The innocent child was born from the midst of all this destruction، he didn't understand what was going on all around him but he was able to deal with it.

And from the midst of all this destruction the poppies will bloom. They will pierce through the ruins rocks and they will hold their heads high، red، green black and white heart. Didn't they do this from times immemorial and recent?

The land drinks our body parts and waters us with the myths' melting ice and resurrects us more beautiful.

December 22nd، 2023

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *