الإثنين 27 سبتمبر, 2021

دهر من عشق

دهر من عشق

حليمة بريهوم

قال:

وردتي،

ما حجبت عنك عذب مائي

ولا قلعت شرايينك من فؤاد

إنما أراك قد حججتي غير قِبلتي

ويممتِ شطرك غير مآب

إن هوم عيني عليل نسمة

قلت إياك وأنس طيفك طاب

الطيور أوت إلى أياكيها

والنجم دلف في غيمة تسرقه

والبدر هاجر إلى غير دار وثاب

وبقيت وحدي..!!

طيفك وحده.. أنسي وجليسي.

 

 

 

 

 

 

 

قلتُ:

بوح كأنه دهر من عشق

الروح راقصت حروف فيه هوت

نحتت في القلب عريناً لطيف راودها

فرشت له على خاصرة الحنين متكأً

كان محراباً للعزلة والمناجاة والصفاء

فتحت لك فيه باباً عفيفاً لأشواقي

يجهز صدر الليل ليعانق نجوم السماء

ذكراك فيه زيَّنت ساحة الحرب والحب

و تمايلت فيها سيوف عجلت الإعتذار

وقبل الإعتزال، ألقت ما في أغمادها من قول

وقالت ما غاب حرف إلا شرَّده العتاب متألما

سبح في ملكوت كلمة واحدة

غيرت مجرى الحب العنيد ..

هات أطوِّق عنقك بمسبحة من وداد

فبكل الغربة التي البسني إياها حرمانك

سأحبك اكثر والصمت لليل عيون ودليل

رجاءا…لا تنكش في جيوب قلبي بعد الآن

فانت فديت عمري بقصيدة

أفرغت كل ما في الأبجدية من بيان

شضايا أبياتها مزق إحساسي

تكسرت قضبان من كان في الفؤاد سجين

وانا نفذت حكم قوافيها بعدل

واستسلمت لذاك النداء بالحنين

بداخلي، أباهي بك نفسي كأنك لي

وسلطان على الأخرين

وأخفي انكساري بالشد على النون

يا فخري في دروب العشق والجنون

ويحك فتحت ببوحك جراحي .

بعثرت ما كان بي من سكون …

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.