السبت 24 أغسطس, 2019

اسرار وخبايا الذات الذكورية

اسرار وخبايا الذات الذكورية

في ”هذا هو الرجل“ لكاتبه Mauro Cason

زينب سعيد

”انا جزء من كل ما وجدته في طريقي“ تينسون

عن د ار Level82 Publishing صدر للكاتب والنفساني ماورو كازون كتابه ”هذا هو الرجل، الهوية والاصول ومعنى أن تكون ذكرا اليوم. كتاب يحلل سيكولوجية الرجل ويبحث فيه عن المحارب وعن الشاعر وعن الحكيم والمحب والرجل العنيف. يرى الكاتب أن الطفل يبدأ في  اكتشاف الاخر في سنته الاولى من مراحل نموه ويعي أن ”العالم“ يتجاوزه ويتجاوز  مطالبه وحاجياته في حين انه يبدأ في السنوات الاولى من المدرسة في هيكلة حدوده من خلال التواصل والتنافر بينه وبين المختلفين عنه في اللعب. الا انه حينما يصير مراهقا يبدأ في الاحساس بقوته. فالذكر كما يرى الكاتب حينما يصير مراهقا، يعترف بجماعة مرجعية يعثر فيها على هويته تسمى ”مجموعة الاصدقاء المقربين أو الشلة“. فقوانين المجموعة المراهقة تنظم هذه الفوضى الكونية والعاطفية. هي الجسر الامن للسفر الى عالم جديد وغير معروف. ويرى أن توازن الرجل العاطفي يكمن في الاشباع العاطفي الذي ينضج عنده منذ الطفولة.

يقول الكاتب صفحة 76: ” ان عاش الطفل في أجواء عائلية مليئة بالاعتراف والقبول يجد بداخله القوة ليقف على رجليه دون الحاجة للاعتماد على احد، لن يحتاج ”للاساتذة“ ولا للابطال ليقلدهم …سياخذ من الاشخاص الذين سيلتقيهم في طريقهم كل ما يريده. الميزات التي يراها مهمة له بشكل طبيعي.

في حين ان الذين يكرهون النساء فهم عاجزون عن اعطاء معنى وقيمة لحياتهم ولهم حنين للاب القوي الذي افتقدوه كحال تيليماكو ابن اوليسي في ملحمة الاوديسا.

فالرجال اليوم، كما يرى الكاتب، يختلفون عن رجال الامس. رجال اليوم يعيشون في سياق سوسيوثقافي مختلف تماما عن سياق ابائهم. يفتقدون للقيم التي يناضلون من اجلها. ومعتقدات يلتزمون بها ومجالات يمكن من خلالها بناء وزراعة ذكورية عميقة وأصيلة. فالمحارب فيما مضى كانت له سمة جوهرية هي ارتباطه بقضية وقيم متعالية هي الدفاع عن شعبه واحقاق الحرية لجماعته  ولاولاده وزوجته. فالحاجة الى الاحساس بالانتماء الى جماعة حسب الكاتب رغبة ملحة وجامحة لحياة الفرد والجماعة على حد سواء.

يقول الكاتب صفحة 74: ”هناك ضرورة لبناء الهوية ومعنى الوجود: لذا فمن الضروري حضور القبيلة. فالعيش في جماعة اجتماعية لها نفس مصالحنا يسمح لنا بايجاد التوازن والاستقرار: هو حاجة طبيعية وعشوائية تعطي جوابا صريحا لقانون الرنين، الذي حسبه تنتج العناصر المتشابهة فيما بينها نفس التذبذبات التي تعطي الاحساس بالشعور القبلي.

فرجال اليوم فقدوا هذا الاحساس. رجال اليوم يتواجدون تحت ضغط المتغيرات السيوسيوثقافية المتعددة جعلتهم يبحثون عن دور قار لهم واحساسهم بانهم غير قادرين على الاستحابة لمتطلبات مجتمع  قائم على المنافسة الشديدة، ومتطلبات انثى تريد رجلا يجمع كل المتناقضات الاب الصالح والزوج الوفي والمتفهم والمتوازن. زوج يبهر بحبه ومثير في اثارته ووفي في اخلاصه.  ويبقى الحب السمة الرئيسية التي تعطي للانسان فرصة في عيش انسانيته والسمو بها.

 يقول الكاتب صفحة 18: ”هناك رجال محببين قادرين على اعطاء الحب، بشعور يتجاوز شخصا واحدا، رجلا كان ام انثى، فحينما تعيش الحب، تحب الانسانية، تحب العالم بأكمله وكل ما يحتويه: حينما تحب بصدق يتسع القلبهناك رجال خارقين حقا للعادة، هم الحب بعينه، رجال محببين اصبحوا محبين“.

هو كتاب ينتقد مال الرجل اليوم ويعطي اجوبة لحالات الضياع التي يعيشها معظم الرجال، يكشف اسرار وخبايا الذات الذكورية ويعريها ويشرحها يحدد ميزات كل ذات على حدة وعللها ومال طريق علاجها.

”هذا هو الرجل“ هو محاولة الهدم للتصورات السائدة عن الرجل وبناء جسر لقائه مع ظله الغامض ليلتقي مع العالم، ليلتقي مع الامن الداخلي والسلام الخارجي الذي بتنا اليوم نفتقده.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.