الأربعاء 16 يناير, 2019

إسورة الحزن لا تنفكُّ في معصمي

إسورة الحزن لا تنفكُّ في معصمي

غادة الباز

gada-1

نعم أذكرك

وأنا أجفف قلبي من برد الطريق

بهمس اللقاء

وأنا ألمِّع أساوري من صدأ ظلال مراوغة أتعبتني

أو ربما وأنا

أنثر لمعة الفانلّلا

والضحكات على قوالب الفرح

ياسيد أعوام الورد

اضبط إيقاع أقدام لحظتي

بزمن لهفة أصابعك نحو خصلات شعري

ناولني دبوس فرح كريستاليٍّ

تاه في قشِّ المجاز

أثبت به تقويم عمري من

ضياع في ممر الفوضى الطويل

كن أول من يستقبل في روحه تفاصيل عطري

ودوران ثوبي الحريريِّ على بلاط ليلة مقمرة

كن حريتي ومائي وأناي

و تقاسيم حزني وفرحي الوسيم

فأنا امرأة

كالسماء صافية

تسكنها الأناقة

كلما التقت عيناها بك

نحتت في قلبها

قارورة عطر

وفاضت بها سطور قصيدة.

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *