السبت 24 أغسطس, 2019

ليـل

ليـل

حليمة بريهوم

halima

عانقت العتمة الصمت ..وهي..

 تسللت الى روحه لتحكي له

عن آخر الخواطر التي تخيلتها

 تؤنس وحدته ووحشة الأماكن من فقدان أنثى المنتهى..

 إنزلق منها قلبها الحافي …

جسدٌ يقترب من الفناء.

خاب العقل في تجسيد ملحمة المنطق ..

تجردت الأفكار على ألواح الفؤاد 

ليست للقراءة بعد الآن ..

حالة تشبه خروج الميت من الحي

طمعاً في إستنشاق جرعة أمل …

أو إنسلاخ ليل من عز النهار.

تبيت بدون قلب ينبض.

ترك صمتاً حريرياً ترتله آخر دورة في طوافها.

على أنغام الحروف..

خيوط الشرنقة تراقص أطياف الأرواح..

متربصة باكية منهكة ..

حلمت بألوان الفراشات ..

 القدر ألبس التوائم جلابيب الخجل 

الشيطان زين أنثى الورق بشراشيف ذكورية…

صارت أكفانُ أشواق باردة..

 إستوطنت لُحُود المنحوتات..

 شهد الإزميل جنائزها …

 لأن..

الحب أقوى من الموت.!!!

طبول الربيع تعلن إنتهاء العدة ..

 تقرع أجراس الحياة على جدران المقابر.

قبور العفة والنبل ترتعش ..

تستفزها قصائد  الرثاء الأبدية ….

 لا تزال نواياها تفوح بعطر قهوتها

 و دخان سجائره كل صباح ..

بدونهما جمال الكون لايكتمل..

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.