الجمعة 21 يونيو, 2019

ما قيلَ عنا

ما قيلَ عنا

أحمد شداد

chadad-1


يقولون عنّا:
سماءٌ و بحرٌ
و بيتٌ من العطرِ
يعدو إليه الزمانُ
الشريدُ
فإن لامسَ الكونُ منه سراباً
تلاشتْ جبالُ الأسى عن رؤاهُ
و قال له اللهُ: نمْ مطمئنّا..

يقولون عنا:
جنونٌ و سحرٌ
و شعرٌ، و كم من نبيٍّ
يقولون إن جاءَ بالحق :جنَّ..

يقولون عنا:
كلاماً كثيراً
فمن يجعلُ الصخرَ وردا؟ و من ذا
يصدُّ بنا الطفلَ عمّا تمنّى؟..

يقولون عنّا:
غدٌ  مستحيلٌ
سحابٌ نحيلٌ
قليلٌ من الحبِّ يكفي لنحيا
و يحيا الشتاءُ
و يُدعى الإلهُ
فتنمو الزهورُ بروحٍ مثنّى..

يقولون عنا:
سرقنا من العاشقين القدامى
طباعاً و مجْرى،
و ما أنصفونا..
و لو يرجعُ العاشقون القدامى إلينا
لصاروا تلاميذَ
يحكون عنّا
و يسقون منّا..
و صلّوا لدى الحبِّ
إنساً و جنا،
و قالوا ظننّا علمْنا
و قد ضلّ من دسّ في العلم ظنّا..

يقولون عنا:
عبثنا بأشياءِ قيسٍ و ليلى
محوناهما عن شفاهِ الحكايا
و جئنا اليتامى بمنٍّ و سلوى
و فرعونُ وحّد ربّاًً لدينا كأنْ
بموسى و عيسى و نوحٍ عُجنّا..

يقولون عنا..
و لا تطفئُ الضوءَ كفُّ الغمائمْ
و لا يحجبُ اللهَ غيُّ العزائمْ
فمن يُقنعُ القمح أنْ ليس شعرا؟
و من يقنعُ  الشعرَ أن ليس حُبّاًً؟
و من يقنع الحبَّ أنْ ليس فنّا؟

فصبّي من العين في العين شمساً
و كوني من الله وجهاً يغنّى
و ضمي إليك الحياة اصنعيها جمالاً
فطينُ الجمالاتِ (ما قيل عنا).

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.