الثلاثاء 25 يونيو, 2019

العشق في رواية “الصدع”

تساؤلات الحياة والموت والعشق في رواية “الصدع” لعاصف الخالدي

alsade3صدرت مؤخرًا في العاصمة الأردنية عمّان رواية للكاتب عاصف الخالدي بعنوان “الصدع”، عن وزارة الثقافة.

تتناول الرواية جانبًا من واقع الحياة المؤلمة التي يعيشها الإنسان المهمش، البعيد حتى في ألمه وعجزه عن ملامسة حقيقة واحدة في هذه المدينة.

يتناول الكاتب شخصيات روايته بعناية، فيطرح فكرة الموت والتكاليف الباهظة التي تفرضها السلطة على السكان، فيصبح الموت أمراً لا يجرؤ سكان هذه المدينة على إعلانه، يتحايلون على الأمر بدفن موتاهم سراً، ويتم تكليف المحقق حيدر المالح بمهمة غريبة هي “القبض على كل من يجده متلبساً بالموت سراً”.

حيدر المالح هو الوجه الآخر لظلم هذه لمدينة. لا تخلو الرواية من قصة حب، لكنه ليس حباً خيالياً بقدر ما يحاول الكاتب أن يطرح أسئلة حول الحب الحقيقي وكيفية اختباره ومدى عمقه من خلال شخصية مريم التي تصاب بمرض متلازمة كورساكوف، وهو مرض يصيب الذاكرة، ليضع القارئ أمام تساؤلات كبيرة: أين يعيش؟ وهل يكمن الحب في القلب أم في الذاكرة؟ وهل للحب ذاكرة يمكن أن تختفي بمجرد اختفاء الذاكرة نفسها أو رحيلها؟

والحدث الأبرز هو سطوة الغربان على المدينة وبروز ضعف الإنسان أمام مكونات الطبيعة الأخرى، هذه الغربان تكشف نصف الحقيقة التي يبحث عنها المحقق بنبشها للقبور، تنبش المدينة الغارقة بجثث موتاها وتكشف له عن الجريمة التي يحقق فيها، لكنه أبداً لا ينتبه.

“الصدع” هو العمل الروائي الأول للكاتب عاصف الخالدي، وجاءت الرواية في 150 صفحة.

منقول عن موقع جريدة الأهرام 10/1/2016

 

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.