الخميس 22 أغسطس, 2019

دموع الليل

دموع الليل

سوزان عون

souzan

 

 

أعترفُ بأنّ دموع الليلِ

قناديل مشتعلة تطلبك.

وحروفك تتهادى كطوق

نجاة فوق صفحة وجه الكلمات.

أيامكَ مزنِِ ماطرة

وأديم النهار

وانهمار المشاعر وأغوارها.

أما صباحك، ففجرٌ جديدٌ

ويدك مدفأة تشرين.

صوتك منبثق من خيوط الفجر

ملتحف بضوء القمر.

الروح عليلة بداء اسمه

الشوقُ إليك،

أدعو الله ألا أبرأ منه أبدا.

تنتظرُ الأحلامُ معي تحتَ أشعةِ الشمس،

كترابٍ مفروشٍ تباغتُهُ ملوحة.

وأبحرُ كقاربٍ تائهٍ

 ضـلَّ الطريق..

والصخورُ تباغتني بالعتابِ

 من كلِّ الجهات.

يأسرني شوقي وصبري

الممتدانِ من عقلي إلى قلبي.

وفاح في الأرجاء أريجُ عطرِك..

يا له من مسكٍِ وقيد.

وحرفُك المبهمُ مكـتـوب

 بـمـدادٍ سـحري،

لا يقرؤه إلا أنا.

أنتظرُ بزوغَ هلالِك،

لأعلنَ حلولَ العيدِ عندي.

فمتى الاكتمال؟

ارسمني طيرا،

زهرة،

عطرا،

ارسمْني كما تشاء.

فأنا أجدُك أجملَ من كلِّ الأشياء.

سألني: أتشتاقين لي؟

فأجبته: لا أحبُّ الآفلين.

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.