الخميس 18 أبريل, 2019

لا بأس

لا بأس

نور طلال نصرة

nawal

 

لا بأس أن تستضيفني هذا المساء،

 فأمطار البارحة أغرقتني،

وأنا مبللة، وحيدة،

 ما من شيء أتكئ عليه

سوى باب بيتك

 وجرس لعين أوهن من ضربات قلبي.

لابأس أن تبقني في داخلك لليلة واحدة فقط،

فما من شيء يحتويني

شوارع الوطن بلا جدران

وحبي بلا عنوان،

هذا وإن أردت أن تتركني في بهو منزلك، لا بأس..

لكن لن أكف عن استراق النظر إلى غرفتك،

إلى عزلتك.. إلى مكتبتك..

لن أكف عن محاكاة صمتك،

وقد تفضل عزلة المكان أيضاً..

لا بأس.. لا بأس أن تترك للشوق مساحة بيننا..

لابأس بكل شيء

ما دمت أتجدد معك

لأعرف نفسي من جديد..

****

لا تقرأ وجهي هذا الصباح

فالضباب يلفني

وأعض على أصابعي

ولا أراها..

فقط بعض الألم يوقظني..

****

يمكنك بكل بساطة

أن تلمس شعري

وتخبرني بعدها

عن الحرائق التي تجتاحك.

****

أرقبك من بعيد

لأرى إن كنت ما زلت  قادرة

أن أدغدغ قلبك الوحيد.

****

نقف كلانا

متساويين

بالدرجة نفسها

على تلك العتبة

و ننتظر من منّا سيهوي أولاً

من منّا سيبادر بالسقوط

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.