الإثنين 27 مايو, 2019

حزنٌ كـ ليلِ الشتاء

حزنٌ كـ ليلِ الشتاء

( نصّ بوليفوني* ثلاثيَ الأبعاد )

بقلم كريم عبدالله

بغداد العراق

karem-1حزنٌ مرارتهُ تداعبهُ وسادةُ ليلٍ شتائيّ عاثَ البردُ في حكاياتهِ الطويلة , مرّةً أخرى يعودُ هرماً عجوزاً كأوراقِ الرسائلِ القديمةِ ماتتْ بينَ حنينها زهرةٌ يتيمةٌ وعطرها ظلَّ حبيساً معلّقاً على الأنتظار , عشية اللقاء كانتْ العيونُ قناديلاً تطردُ وحشةَ دمعةٍ تزدحمُ بهلعٍ تحتَ إشتهاءٍ خجولٍ يبحثُ عنْ دفءٍ بعذريةِ الأيامِ الفتية , بينَ إرتباكةِ الأصابعِ المهوسةِ بالتسكّعِ على طهارةِ الثلجِ المتساقط على زهوِ الربيعِ ومسحة خوفٍ أجوفٍ شبحهُ المجنون يطاردُ أحلامها النرجسيّةِ لمْ تأتي البشارةَ بعد , كلّما يتوارى سرُّ الصمتِ يفضحُ حنينهُ ذاكَ الألقُ المشحونَ بزخرفةِ اللقاء , تتوقُ البسمةُ وعطرُ النقاءِ يداعبُ دهشةً ( تسكنُ خلفَ شمسها وبينَ سنابل القمحِ ) تهجعُ أغصانُ الزيتونِ ترمّمُ عذاباتٍ تأكلُ الأيام بصيصَ اللهفةِ والأنتعاش , للفقدِ كرسيٌّ ترتمي عليهِ زفراتٌ أتعبها كثرةُ التحديقِ مِنْ نافذةٍ ينسجُ الغياب على زجاجها خيوطَ يأسٍ يبحثُ عنْ شموعٍ تتراقصُ الأمنياتُ في بحرٍ مِنَ القبلاتِ يختزلُ علامات الليلِ الداكن , فَمَنْ سيستدرجُ بعضاً مِنَ السكينةِ تستحمُّ فيها حقولاً مِنَ اللوعةِ تشتعلُ المسافاتُ البعيدةِ على حافاتها وتتكاثرُ الكروم تعلنُ بدايةَ المعركة …. ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــ

*البوليفونية و تعدد الأصوات

البوليفونية  (polyphonic ) مصطلح ابتكره باختين في الادب ،  اساسا لمعالجة العمل الروائي استقاه من فن الموسيقى ،  و اساسها تعدد الاصوات المتجلية في النص .  عند التعمّق نجد ان للبوليفونية بعدين في النص ، بعد رؤيوي و بعد اسلوبي ، البعد الرؤيوي يدعو الى تحرير النص من رؤية المؤلف و سلطته فتتعدد الرؤى و الافكار و الايدولوجيات و تطرح بشكل حر و حيادي ، اما البعد الاسلوبي فيتمثل بتعدد اساليب التعبير و الشخوص  بل حتى الاجناس الادبية في النص الواحد .

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.