السبت 24 أغسطس, 2019

مضرجاً بدمي

مضرجاً بدمي 
روعة يونس
  

كل ليلة 

يأتني مضرجاً بدمي
كما الفاتحين
يشهر قلبه من غمده
“خائنةً” أفتح بوابة وطني
طائعة لا أرده
يكبرني بألف عام
قبل الميلاد

وبجيش قهر قاده نحوي
قاطفاً لي في دربه
قبيلة من البنفسج الحزين
ومئات من حكايا العباد
يلقي عباءة عمره بين يدي
يفتح صناديق كنوزه أمام عيني
هنا عقد حزن، وتلك اسوارة ظلم، وهذا خاتم شتات
أهديه خلخالي خطوة نجاة
فيغضب تارة ويعتب!
يحنو آسفاً ويقسو !
ما مدّ البحر وجزَرَ مثلنا
ينهار متوضئاً بجمري
ساجداً على بساط العشق
أبكي بين يديه خشية الفراق
فيتلو سورة اللقاء
منذ آية الشوق
حتى رغبة البقاء
يتحسس طهر الأماني
لا يراق ماء الوجه
و”يسلم الشرف الرفيع من الأذى”
فما سباني
ولا منه حررني

تعليقات

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.