الثلاثاء 18 ديسمبر, 2018

    طالع اليأس

    40
    views

    طالع اليأس

    روعة يونس- دمشق

    raw3a

    لا تقلقوا.. إن أوشك المنادي ينهض من سرير صمته. فالبوق فقد أحباله الصوتية. لا صوت ولا صدى.

    بلغ استياء الغريبة سماء ليلكم، فقأ كل النجوم. وما من بصيص بعد! بات استياءًأسود الروح وأعمى. اكتفت الغريبة من تكاثر الخيبة. اكتفت تختبئ في ملامح الغياب المسنَّة لها شرعاً. خاضت السباق ولم يعد يرضيها ويسكتها أنها الأولى طالما المركز الثاني لأول الخاسرين!

    هذا ليس مضمارها. فلا تسألوها عن نكرة، لن تعربها، ستخبركم: إن النكرة سرّ يجلب الآلام. ولا تسألوها عن ال التعريف، ستخبركم: إنه العلن المسبوق جهاراً نهاراً، لا بألف ولام فقط.

    ما من أحد يجتمع مع قبيلته حول الخيمة، ويترك عمتّه النخلة منزوية تذبل نحو قاعها. ما عاد يجديكم، فقد فات أوان الـ هيا تحلّق حول النار وتدفأ.

    في شهر الولادة قامت قيامة البلاد.. رمت الغريبة على متونكم ودعها وحجر النرد، رسمت على رمال وجوهكم ملامحها، كشفت لكم طالع يأسها وقالت: أنتم تحبون سمائي الغامضة. والأَولى أن تحبوا أرضكم واضحة الملامح والحدود. فالغريبة ستمضي غداً عنكم تلحق الأولويات والتفاصيل والكلمات. ستنسى كل ما كان قبل دخول البلاد. ولن تذكروا سوى ما توالى على الأرض تحت أقدامكم من ويلات!

    ولأن حاستها اللعينة، تقول: ما وراء الأكمة سواكم! فإن السلامة منكم تركَ ما فيكم. يكفيها ما امتلأت وشعبها كله بجهنمكم، وأنتم تنادون على شياطين الكذب والغدر: هل من مزيد؟ وما من مزيد لدي أنا سوى ثارات يأج حقدها ليبتلعكم.

    من يصدق أنكم في كل مرة كنتم تعدمون الآمال، كانت عزيمتكم تتأنق بربطات عنق؟ بل هل تراهنون أنكم غداً حين تشدون وثاق الحبل سيومض الحجر الأسود من قلوبكم؟ وبعد كل قتل، تصمتون كأن على رأس “أميركم” الطير. ثم تلقون ذريعتكم الأبدية تدسونها كمفتاح بوابة الجحيم، تتباكون: لقد سرقونا (!)

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *