السبت 20 أكتوبر, 2018

    الملف رقم «4»

    38
    views

    الملف رقم «4»

    علا الصفدي

    ola-1

    safadiأخبرت زوجي. أخبرته أن هناك رجل في حياتي. لا تنظر إليّ هكذا!!!

    كنا أشد غربة عن بعضنا، وكأننا لم نلتق أبداً.

    فصرخ : إنه وهم حب، مجرد هروب من خيبتك معي.

    فاسرع ليقدم لي وردة.

    فصرخت. ابتعد، ففصل الربيع بيننا لم ولن يولد. ساد الصمت بيننا

    وخارج الجدران ثارت عاصفة من الكلمات والأفكار واختلط كلام الناس ببعضه. طوقوا أمرأة الخطيئة وسفكوا دمها بلا رحمة.

    فمنهم من قال: في مجتمع مضطرب، لا توجد علاقات حب بين زوجين. الحب دائما خادع.

    وقالت إحدى النسوة: الرجال تافهون. وأصبحت المرأة تافهة لترضيهم. وهي تعرف أن ما يدفع الرجل إليها غريزته.

    وأزداد الهمس: حتى لو كانت متزوجة. الزواج ليس رادعاً أبداً.

    الرجل منحط وقواد. أصبح الزواج محطة لمرور الخيانات.

    وبهذا الزحام والضباب ينقشع. أخبرتني:

    أن بطلها فارس بلا جواد. لم يحبها، واختفى وكأنه لم يكن.

    إنه وهم حب. لن أعود إلى زوجي وأدخل القفص ثانية.

    الآن. لا أرغب في شيء. ولا أخاف من شيء، أملك حريتي، لا شيء يستعبدني في الحياة. وابتعدت.. وابتعدت.

    فصرخت أنا: يالهذا الحب الكبير. كبير على أن يستوعبه مجتمع مريض يرفض أن يخرج من الإطار…..

    15 مارس‏ 2018

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *