الثلاثاء 25 سبتمبر, 2018

    تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ!

    34
    views

    تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ!

    آمال عوّاد رضوان*

    thumbnail_amalradwan12

     

    شَبَحُ دَمْعَتِي

    يُــغَــمْــغِــمُ

    عَلَى ثدْيِ عَاقِرٍ!

    يُــمَــرِّغُـــنِـــي

    بِزَفَرَاتِ غَيْمَةٍ

    تَــذْرِفُــكِ

    فِي بِرْكَةٍ .. مُشَرَّعَةٍ لِلذِّكْرَى!

     

    مِنْ سَرَادِيبِ مَمَاتِي

    ينْسَابُ أَلَمِي .. أَثِيرَ آمَالٍ

    وَنِيرَانُكِ الثَّلْجِيَّةُ

    تُــعَــطِّــرُ قمْصَانِي

    بِمَلاَمِحِكِ الْمُتْخَمَةِ بِالْمَطَرِ!

     

    مُخْمَلِيٌّ .. بُؤْبُؤُ مُرِّكِ

    مَمْشُوقَةٌ

    أَعَاصِيرُ سُلْطَانِهِ!

    كَمْ أَدْنَانِي

    مِنْ كِسْرَةِ كَفَافِكِ

    فِي حَلَقَاتِ جَوْعَى! 

    وَكَمْ أَقْصَانِي

    عَنْ رَقْصَةِ مَائِكِ

    فِي تَحْلِيقَاتِكِ السَّمَاوِيَّة!

     

    لِمَ أَدُسُّ أَنَامِلِي الْمَاطِرَةَ

    شُمُوعًا

    فِي كُهُوفِ الْهَبَاءِ وَالْجَفَاءِ؟

     

    وَحَقّ سِحْرِ صَوْتِكِ

    الْـ يُضِيئُنِي!

    أَنَا مَا عَزَفَنِي قَوْسُ وَفَائِي

    إِلاّ عَلَى أَوْتَارِ عِنَاقٍ

    كَمْ صَدَحَتْ أَنْفَاسُ كَمَانِهِ

    كَمَان!

    يَا ابْنَةَ السَّوَاقِي

    اُغْرفِينِي .. حِكَايَةً عِطْرِيَّةً

    تَبْحَثُ عَنْ وَجْهِهَا

    فِي مِرْآتِكِ!

    لاَ تَجُزّي لُؤْلُؤَ نَبْضِي 

    فَمَا تَغَرْغَرَ إِيقَاعُ مُزْنِي

    إِلّا بِقَلْبِكِ!

    وَمَا اكْتَمَلَتْ مَسَاءَاتُ بَرِيقِي

    إِلاَّ بِهُطُولِكِ الْمُشْرِق!

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    * من ديواني الشعري الثالث (رحلة إلى عنوان مفقود)

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *