الثلاثاء 20 نوفمبر, 2018

    طۡرق من سفر و ضجر

    36
    views

    طۡرق من سفر و ضجر
    الشاعرۃ ساميۃ رمّان ـ تونس

    simya-1

    ترافقت مع سموّ الاقحوان
    آنهار آخضعت آملاحٓها
    براكين اِلتزمت بالموعد
    صٓدٓف و مِجداف آبديّ
    آوطان لۡجٓين صامت
    قافلۃ تحرّر الحريرٓ
    فۡرسان يكنسونٓ النّهرٓ
    آقلام مرمريّۃ في القلعۃ
    مٓرمِيّۃ و شامخۃ
    ترصد آلواح اِيبلا
    تفاصيل ذاكرۃ و تنبهر
    رموز منقوشۃ بآوابد
    فصيح البهاءِ نلمحۡكِ
    الاغلال تلمح السّماءٓ
    تصادق النّوسٓ
    حيطۃً من عۡقاب القصر
    سراب مكشوف في الحلبۃ
    رٓتلٌ مزخرف بنظراتٍ
    رحلۃ مجروحۃ بجۡبنٍ
    قلاع في بالِ الاِبريقِ
    فوضی المواعيدِ العابرۃِ
    دروسٌ تدرس الهجومٓ
    شرائح متراصّۃ في الهاويۃ
    جحافل مِن اقراص الزنكِ
    في الضّحی صارت آشرعۃً
    رفقۃ المدی تتساءل
    في بِنيۃٍ راسيۃ وافِدۃ
    تجود طلّۃ راءدۃ
    القلق مع نضارۃ اۡفق
    سآم يلوم العيونٓ المنحنِيۃ
    اِمتاع بين خيوط قارب
    نسيج الضّوءِ يرقۡبۡنا
    تهانيّ للفجوۃ بكوبٍ يرتشف الحنظلٓ
    تحيّيكٓ العوافي يا وغدٓ ثرثرۃ
    آمزجۃ تلتفّ حول مواكبِ القلعۃ
    هنا عمودٌ آسقطٓ الملاحِمٓ
    رجاءً . و الرّجاءۡ ينفلتۡ
    حزنٌ في الاعطافِ يتهادی
    ثِقٓلۡ السّنين يۡراوغ ضفّتٓين
    رفّۃۡ الصّواب تۡشمسۡ
    قۡربان لا يستهينۡ بالمسالكِ
    مٓعبٓرۡ الآيّلِ يزورۡ تلّۃٓ عٓدٓن
    غۡربال في الحقيبۃ يبثّ منها آريجًا
    الرّسميّات يغدرها زمنٌ
    و بالمعاطف بذخ رديءٌ
    و لا تثور
    لا تبرّر حواجزٓكٓ
    في رفّۃ مقلۃٍ آهرب منكٓ
    يا زعيم مساحيقِ الفراغ
    لا ترقص الحروفۡ
    فالارقام تكبّلها
    تشريفكم لا يستميل آرنجًا من الباديۃِ .

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *