الثلاثاء 28 نوفمبر, 2017

    تأخرت كثيراً…

    تأخرت كثيراً…
    غادة الباز

    gadah

    تأخرت كثيرا

    مرت كثير من حكايا

    العمر لم نكن معا.

    الطرقات طلسمية

    لاتحمل شيئا من أخبار الحب

    وبالرغم من كل خرز المنى

    الملون في عنق الدروب

    لم يظهر وجهك

    تميمة زمردية

    بين نوتات الروح

    واحلام الجسد.

    الليلة اﻷشجارتحبني

    تخلط شيئا من عطر

    الصفصاف بزغب الضوء

    وترش وجهي

    هكذا يستيقظ طابع الحسن

    في على خفق

    الندى فيه كل يوم.

    في الصباح

    الشوارع هادئة والضباب

    مزاج حائر يشق

    طريقه بين نخلات النيل

    باسما كما اﻷحباب

    في منامات مدللة .

    أهرب من باعة الصحف عادة

    قبل أن يلوح أنين الخبر

    ويلفنا هواء خفيف

    وتراتيل أغنيات غامضة

    وبقايا أصوات اﻷمس

    ونحط في فضاء فأل بعيد.

    كنت قد أخبرتك قبلا

    أني أرى وجوه كل من رحلوا

    كلما نظرت إلى السماء

    لم أعد أتمنى أن يعودوا

    كما كنت أردد من قبل

    لا أدري في أي سماء هم

    ولا أجرؤ حتى على السؤال

    لكنك دائما تدفعني بلطف

    ﻷن أجرب .

    تعدل بيديك الواثقتين

    وضع جناحي الهادئين

    ﻷحلق بلا خوف

    كم أعشقك حين تشبه أبي

    ماذا لو فقدتك؟

    تقول لي دائما

    أني رشيقة وأحمل

    حيوية الضوء

    وأن بإمكاني السير

    بشكل شاعري

    فوق شعاع دافئ

    وأني يوما سأرفل وسط السحاب

    ويدغدغني مطر البياض

    وأضحك كثيرا كطفلة .

    سأظل أحكي لك طويلا كأليس

    وأنت في البعيد تدخن سيجارا

    لا أحبه وتبتسم .

    وحدك تعلم أني أحب اللون

    أصليا صافيا

    ولا أحبه ممتزجا حد ضياع الهوية

    وأني لو كنت أفاضل بين اﻷلوان

    لاخترت لون اللؤلؤ

    يكتظ ك الياسمين بحرير احساس

    لاأحد يسميه

    وكم يشبهنا قبل اﻷلم.

    وأنا أدفع بالكثير من الماء

    البارد على شعري

    وأكتافي المتعبة

    تخاتلني وردة حمراء

    ﻷدسها بين خصلاته

    في تلك اللحظة

    لم تكن يداك موجودتين

    بعض اﻷشياء جميلة

    حين تفعلها أنت …

    ..

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *