الأربعاء 18 أكتوبر, 2017

    في جنازات الوطن

    في جنازات الوطن
    غادة الباز

    gadah

    على باب اﻷرض 
    نص أنا بلا غبار
    أيقونة 
    عشبها يشرب
    عطر المدى 
    والندى ..
    لم أجرب صوتا غير
    صوتي
    وحين لاتشبهني المحطات
    ولا يرتجف البرق
    بين أصابعي
    أشتري حريتي
    وأقاوم
    أرفع قلبي دائما
    بعيدا وعاليا
    أخاف أن أفقده ..
    أضحك قليلا وأبكي كثيرا
    وأنا لاأفهم بعد سر الضاحكين
    في جنازات الوطن .
    ولم أسأل النهر أبدا
    كيف لم تفرق بين
    أرواح العابرين
    وقلبك الماء ؟
    في كل ليلة أحمل مشاعل
    الدمع العتيق
    وبكاء الينابيع في روحي
    وأغيب في أمسيات الحب
    وأنا أعلم أن لكل
    جسر نهاية
    ولكل ريح موت
    في ليلة ماطرة ..
    وجهي كوجه أمي
    لايتذمر كثيرا
    وحين تنذرها السماء بالرماد
    تغير مزاج اللحظة
    بعنقود فل
    ومن أمام موقدها الصغير
    تدعو لي أن أتعثر
    عن عمد
    بماسات الشعر و
    ونبوءات الحب
    وغناء العصافير …

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *