الإثنين 21 أغسطس, 2017

    زمن زياد : قديش كان في ناس

    “زمن زياد : قديش كان في ناس” لـ طلال شتوي

    فيصل الترك

    talal-1images1BHV3I1Pضمن إصدارات «دار الفارابي» الجديدة، يأتي «زمن زياد ــ قديش كان في ناس» للكاتب طلال شتوي. العمل أشبه بهدية لنا ولجيلنا، وللأجيال التي سوف تلينا، إذ يقدّم مجموعة قصص ومرويات عايش الكاتب بعضها، وبعضها مروي عن زياد. في اختياره العنوان والمضمون، يستند شتوي إلى جملة بسيطة قالها الشاعر جوزف حرب عام 1993 بأنّ زياد يلتقي مع كل إنسان جاء إلى هذه الأرض.

    كانت هذه الجملة خميرة بنى عليها شتوي كتابه الذي قدّمه كرواية عن أشخاص يمثلون كل من جاء إلى الأرض، ليعيشوا زمن زياد. يفضّل شتوي تمييز الفروقات بين شخص وآخر. الشاب يحتاج إلى دقيقتين لصعود الطابق السابع، بينما يحتاج كبير السن إلى ربع ساعة. والدقائق تحدّد الفارق في كتاب «زمن زياد» بين القفز السريع والتمهل. «زمن زياد» هو مجموع كل الدقائق التي عاشها ناسه، من «فندق الكسندر» الأشرفية حيث ممنوع التدخين إلا في موقف السيارات خارج الأوتيل، إلى مطعم «دردشات» في عين المريسة الذي لا يقدم مشروبات كحولية، ثم Petit Café في الروشة حيث النادل يعامل الرواد خاصة الخليجيين بحفاوات متواصلة «لدرجة اضطررنا معها إلى إبلاغ نادلة أن تكفّ عن إشغال نفسها بنا».

    يشرح شتوي نمط الكتاب في المقدمة: «كثيرون ممن قرأوا «زمن زياد»، يعتقدون أن التعب الحقيقي كان في جمع الحكايات ومقابلة الشخصيات والبحث عن التفاصيل. وهو أمر غير صحيح! قبل انتهائي من المخطوطة، أدركت أنني نجحت في ابتكار «التكنيك» السردي الذي أريده جديداً من نوعه، على الأقل في العربية. أقلقني أمر واحد، هو إكثاري من «الفلاش باك» الذي يقود إلى أزمنة وأحداث غير متسلسلة، ويتوالد بشكل متصل كأنما لا نهايات له».

    ويقول شتوي في لقاء إعلامي: «كتاب «زمن زياد» لا يروي قصة زياد الرحباني ولا يوثّق أعماله، إنما هو سجل روائي لعقود من الزمن عبر أمكنة وأشخاص وأحداث تجري في بيروت». إذاً، بعد كتاب «بعدك على بالي» الذي فيه الكثير عن فيروز، يعزف شتوي مجدداً سمفونية الرحابنة ولكن هذه المرة من باب زياد. إذ لم يحدث أن اقتبس اللبنانيون أقوالاً لأحد كما فعلوا مع زياد. الكاتب والمسرحي والممثل والموسيقي والناقد اللاذع والثائر، شكّل وما زال حالة الشباب الرافض لكل التخلف والتقوقع في زواريب العقول الضيقة.

    في «فصل طارق 9» في الكتاب، نقرأ عن سهرة فيروز في بيت الدين ليلة 8 آب (أغسطس) 2000، حين غنّت «يا مهيرة العلالي»، ثم قدّمت «سالم غفيان» في مسرحية «أيام فخر الدين» التي «رددها أمراء وصعاليك الحرب، وكل منهم نسبها الى حربه. غنوها ورددوها كثيراً أولئك الذين لم تُكتب لهم أصلاً». ثم «يخيّم صمت مطبق. وحده زياد يعزف البيانو بعد أشهر قليلة على انتصار لبنان على اسرائيل. فيروز تبدأ بإلقاء «التحية» للمقاومة: خلّصوا الأغاني هني ويغنوا عالجنوب/ خلّصوا القصايد هني ويصفّوا عالجنوب/ ولا الشهدا قلّوا ولا الشهدا زادوا/ واذا واقف جنوب واقف بولادو/ خلّصوا القضايا هني ويردوها عالجنوب/ كسّروا المنابر هني ويعدّوا عالجنوب/ إلّي عم يحكوا اليوم هاو غير إلّي ماتوا/ المعتّر بكل الأرض دايما هو ذاتو/ هيدي مش غنية هيدي بس تحية وبس».

    وفي «فصل عمرو»، يكتب شتوي: «لطالما أحببت القصص الفولكلورية والأمثال والأغاني الشعبية، يقول عمرو. ولطالما شغفت بمحاولة استكشاف أصول هذه الموروثات الفنية والأدبية الجميلة». ومن ذلك الحب للفن الشعبي، سيجد عمرو نفسه، محباً لموسيقى «الجاز»… ثم أغنية على الراديو، جاز زياد الرحباني بصوت فيروز. مقدمة موسيقية مغرقة في الحزن والحنين والوجودية، ثم يأتي الصوت منسكباً رقراقاً، كأنما من نهر «شوكولا» سائلة دافئة، يقول في عذوبة وأسى: «صباح ومسا شي ما بينتسى تركت الحب وأخدت الأسى».

    وفي مقابلة معه عام 2007، يقول زياد إنّ أقسى انتقاد وجهته له فيروز كان «يا بلا مخ». لكن، هل هو انتقاد حقاً؟ يُفرج زياد عن عبارة أخرى قالتها له فيروز، «يا بلا تهذيب». يضحك. أحلى الكلمات لن تقولها فيروز، ولن يكون بوسعه استحضارها على عجل. «غالباً، هي لا تقول لي هذه الكلمات. إنها تكتب أحياناً بعض الأشياء على بطاقات ترسلها لي. لكن أحياناً، تقول «يقبرني زياد». صحيح «إيام بتفلت منها»».

    في «فصول طارق»، يتعرّف طارق إلى زياد عبر التسجيلات. عندما استمع إلى «نزل السرور»، أدرك أنها تتحدث عن ثورة لم تحدث. وعندما استمع إلى «بالنسبة لبكرا شو»، سحرته شخصية زياد وافتتن بالأجواء والحوارات والموسيقى… ثم «فيلم أميركي طويل»، بكل ما تتضمنه المسرحية من حوارات مضحكة وموجعة تختصر كراهيات مستقرة في اللاوعي الجماعي اللبناني، لن يفضحها سوى الوعي المرعب الذي يتسبّب به الجنون. ومع «شي فاشل»، سيغرم طارق بزياد. ستبقى هذه المسرحية، المفضلة لديه، دائماً، من بين أعمال زياد المسرحية. سيتوقف طارق أيضاً عند حوارات وعبارات من برنامج «العقل زينة»، الذي قدّمه زياد عبر إذاعة «صوت الشعب»، عامي 1986 و1987. فجأة، وجد طارق نفسه يميل إلى الأفكار اليسارية دون أن يقرأ ماركس أو لينين. كان زياد معلّمه الوحيد.

    في السبعينيات، «انفجرت» ظاهرة زياد! فجأة صار هو الحدث الثقافي في يوميات بيروت. لكن زياد سبقهم وتحول، من دون تخطيط، إلى قائد لجبهة المتمردين ذوي الأصوات العالية والأحلام العالية والشجاعات العالية. تضحك منى: «كنّا مجموعة «قنابل» تمشي وتأكل وتنام وتحب وتعيش، في عدد من الأماكن والأحياء المتجاورة، في «السفير» والـ «شي أندريه» والـ «سبورتينغ» وكل مقاهي الرصيف التي خانتنا في النهاية، وانسحبت من المشهد البيروتي الحديث».

    جريدة “الأخبار” اللبنانية (أدب وفنون) العدد ٣١٣٤ الاربعاء ٢٢ آذار ٢٠١٧

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *