الأحد 25 يونيو, 2017

    أهواكِ سيّدتي .

    أهواكِ سيّدتي .

    فاطمة الساحلي

    alsahli-1

    ماالعشقْ إن لم يكن في القلبِ أشواقُ

    ما الحبُّ إن لم يكن في الحسَّ إشفاق؟

    نفسي تسائلُني والوجدُ يقطنُني

    والودُّ يسكنُني والتّوقُ مصداقُ

    ما للوصالِ أما آن الأوانُ لكي

    يدنواللّقاءُ وما في الدّربِ أطواقْ؟

    إنّي أتوقُ إلى أعتابِ من بُعثَتْ

    للطّهر بيّنةً والنّبضُ خفّاقُ

    لكنّ من ورثَ الأحقادَ يردعُني

    بالشّركِ ينعتُني يا بئسَ من باقوا

    إنّي أحبّْكِ يا زهراءُ سيّدتي

    أهواكِ مهما علتْ للسّخطِ أبواقُ

    أهواكِ يا كوثرًا من عذبكِ انبجسَت

    أنهارُ من صدقوا والنّهرُ دفّاقُ

    يا من بكِ انفلقَ الصّبحُ المبينُ هدًى

    لولاكِ لم ينبثقْ للدّينِ إشراقُ

    يا دوحةً ملكوتُ العرشِ يغرسُها

    في الأرضِ ثابتةٌ والجذرُ أوراقُ

    تؤتي ثمارُكِ للألبابِ مقصدَهم

    تهدي النّفوسَ وذاكَ الهديُ إغداقُ

    زهراءُ يا بضعةَ المختارِ قافيتي

    تختالُ أحرفُها والفكرُ خلاّقُ

    لكنّها أخفقَت والنّعتُ مندهشٌ

    فكيفَ لا ينثني في الوسمِ إخفاقُ

    وأنتِ في محكمِ التّنزيلِ جوهرُهُ

    وفي السّماءِ العلا نورٌ وإبراقُ

    يا حرفُ معذرةً قد نابَ محبرتي

    من وصفِها خجلٌ والرّأسَ إطراقُ

    لكنّ في خافقي الملهوفِ أمنيةً

    يجثوالحنينُ به والقلبُ توّاقُ

    نحوالبقيعِ يقودُ الصّبُّ أشرعتي

    إنّي إليكِ أيا زهراءُ أشتاقُ

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *