الإثنين 22 يناير, 2018

    شّـعـر الدمشقية الحلبي

    0
    views

    شّـعـر الدمشقية الحلبي

    روعة يونس

    rao3a

       * إلى الشهداء الأحياء .. أبرياء الحرب

     

    لن تصمت

    ليس في فمها ماء!

     تلك التي تلثغ بالدماء

    قُتِلتْ

    ولا تملك من غنائم الحياة

    إلاّ موتها على ذمّة الوطن !

    فتفضلوا إلى سرداب العزاء

    لا تقلقوا يا سادة القبيلة

    ستوزع عليكم أمها العجوز إرثكم

    طيراً أبيضا لكل منكم

     يشبه القتيلة

    لا تكشفوا الكفن عن وجهها

    لا تقلّبوا  في البطاقة الشخصية

    ما عاد الياسمين؛ علامة فارقة

    في وجه الدمشقية..

    وما من أسباب عدة، كما أشاع شاعرها!

    فقط الحداد على البلاد

    سبباً ، لأجله قصت الدمشقية شعرها..

    جفّت الجدائل – السنابل

    المزروعة رماحاً في حلب

    لتهدل من الشمال

    على متن الضلوع..

    فما حاجتكم بها

    حين تنهمر من النشيد الوطني الدموع؟!

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *