الأربعاء 11 أكتوبر, 2017

    قصيدة الحب

    قصيدة الحب*

    مازن دويكات

    mazen

    لي رغبةٌ

    لأجسَّ نبضكَ في دمي

    هو أنتَ، أنتَ

    َكما دعتّكَ شرائعُ القدماءِ

    طازجةٌ حروفكَ في تراتيلَ الحنينْ

    حاءٌ وباءٌ..أنتَ في دميَّ الوباءْ

    وأراكَ تصعدُ سلمَ البوح ِ المعلّق ِ في فمي

    هذا الترابُ أنا

    وقلبي بيتكَ المفروش

    لستُ أريدُ منكَ خلوّ رِجْلِ للخروج ِ

    خُذ الأثاثَ خُذ اللهاث وكنْ هنا

    وأنا الترابُ بغابة ٍ زرقاءَ،

    كمْ عمرتني بحجارة من سندسٍ

    وزرعتَ أشجاراً على شفتي

    ثماري منكَ كاملةُ النضوجْ

    وحروفكَ الحُسنى صدى لغتي

    فأنتَ أبي وأنتّ معلمي

    لي شهوةٌ

    لأحسَّ جلّدكَ في أصابع نشوتي

    طرفان لكْ

    قلبي معكْ

    والآخر امرأةٌ تربي في ضفيرتها

    القرنفلَ والبخورْ

    نارٌ ونورْ

    وغيابكَ الذهبيُّ كانَ هو الحضورْ

    صحْ في ممرات الحديقةِ كي أفيقْ

    فأنا خُلقتُ لأسمعكْ

    وأنا نُذرتُ لأتبعكْ

    شجري تدلى فوقَ قنطرة الطريقْ

    أنا لا أراكَ وأنتَ فيّ

    أنتَ البعيدُ وأنتَ أقربُ من أناي عليّ

    يا حبُ

    يا خمري المحللُ في صيامي

    والمحرمُ في فطامي

    آن لي أن أجرعكْ

    لأصبّ في غاباتِ نجمتي التي في أضلعكْ

    خذني هناك ولا ترجّعني معكْ

    دعني أعابثُ زهرة َ الحنّاء

    أرسمها على حجرٍ ، وترسمني

    على قمرٍ يصبُّ رحيقَ فضته أمامي

    سأرى الذي حجبتهُ أمي

    عن قرنفلِ بهجتي الخضراء

    صحراءٌ هو الحب ُ المعلبُ في دمي صحراء

    لا شيءَ

    يصعدُ من ترابِ الروح ِ دون غمام ِ كفكِ

    لامسيهِ بشهقةِ الحنّاءِ حتى يُحتملْ

    وأنا بدونكِ محضُ طفل ٍ

    تشتهيهِ المرضعاتُ ليكتملْ

    أنت المُعلّقُ من رموشكِ في شهيقي

    كنْ ما تشاء، أبي ..أخي أو كنْ صديقي

    وأعدْ خطاي إلى طريقي

    أني أراها في ظلال ِ الصنوبر ِ

    تستعيد ولادتي

    وتعدُّ من ريش ِ النسور وسادتي

    ومن الحصى المنعوفِ تنظم في المساءِ قلادتي

    يا سيداتي سادتي

    هذا أبي..

    وتقول مرضعتي بأحراش الصنوبر ِ والندى

    هو توأمي

    يا أنتَ، يا كلّ الذين أحبهم

    صوّبْ عليّ يمامَ غابات القرنفلْ

    صوّبْ عليهم في الضحى نايات أغنيتي

    وصبَّ لهم نبيذَ الأقحوان، فكمْ تعذبَ

    في جرار ِ دمي

    وكمْ سرقوهُ ورداً من حقول ِ فمي

    يتيمُ في مرايا العاشقات أنا

    سلالي لا يجفُّ دمي عليها

    لمْ أخالفْ شرعكَ العالي

    سوى أني أبيعُ السوسنا

    ماذا فعلتُ إذن! وأنتَ صنعتني

    وجمعتني ورفعتني فوقَ الحقولْ

    وزرعتني في رحمِ سيدتي البتولْ

    وولدتُ في ظلِّ الكروم ِ

    وسادتي الحجرٌ المضيء

    وفرشتي ريش الغيوم ِ

    ِ

    ظلي يخالفني، ويمشي من ورائي

    إن وقفتُ،

    ومن أمامي إن مشيتُ

    وعن يميني إن حبوتُ،

    وعن يساري إن كبوتُ

    لهُ الجهاتُ ولي الثباتْ

    ولهُ المماتُ ولي الحياة

    ظلي تقشّر عن لحاء الروح ِ والبدن ِ

    وهذي الريح تقرأ في كتاب الغيم ِ وجهتها

    لتسري في الجهات كما تريدُ وتشتهي سفني

    وأنتَ الحبُ كنتَ عجنتني

    من زعفران الله في وطني

    وأنت َ خرافةٌ تمشي على قدمين ِ

    من خمر ٍ ومن لبن ِ

    وتحملكَ المسلاتُ القديمةُ في ميادين القرى

    وشوارع المدن ِ

    وتنكسرُ المياهُ على الرمال ِ ولا ظلال

    لوجهكَ المجروح ِ في المابين ِ

    أينكَ يا وحيد القرن ِ، أينكَ ثم أيني

    والاسمُ يلمعُ في القصائد ِ والأغاني

    والمسمّى لا يُرى

    وتقولُ قابلةُ المحبين اليتامى:

    قد ولدتَ من الثرى وبقيتَ وحدكَ في الثرى

    وإلى متى ستظلُ وحدكَ في ثراكْ

    كنْ حباً بحق ٍ كيْ نراكْ

    واهبطْ على قلبي بأجنحةِ الملاكْ

    إني أرى بعيون ِ زرقاء اليمامة

    وأرى بكاءَ الياسمين

    ودمعهَ الدامي بأوردة الغمامة

    لكنني لا..لا أراكْ!

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

    * من ديوان ” زهرة الرمّان”

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *