الأحد 25 يونيو, 2017

    بيروت

    بيروت

    عائد محملاً بكل ذلك الحب القديم

    نــزار النــداوي

    nezar

    أبيروت.. يا طفلة أرسلت

    ضفائرها السود رشقاً جديلا

    تغافل أحلامها الناعسات

    فتسرق منها خيالاً جميلا

    تطرز بالأمنيات البريئة عهد الصبا

    إذ يمر عجولا

    أحبك ..

    يا أنت ..

    يا غادة

    من الدلّ* راحت تجر الذيولا

    عروس العواصم

    يا زهرة الشقائق لمّا تَـزيْنُ الحقولا

    عروس العواصم

    لا الفقر أودي لحسنك عوداً

    ولا كنت عيلا

    وسائلتي ..

    ما هواك بها، أمتخذاً عن “عراق” بديلا؟

    أقول لها ..

    وحروف العراق

    بسمعيَ تعزف لحناً هديلا

    على دجلة الخير لي منزل

    تمنى النجوم إليه النزولا

    ولكنني طائــر نـورس

    إلى الشمس ما ملّ يوماً رحيلا

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    * الدل: الغنج والدلال.

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *