السبت 24 فبراير, 2018

    أنا مِنْ عِيالِ الله

    1
    views

    أنا مِنْ عِيالِ الله*

    عبد القادر الحصني

    (سورية)

    3abd-1

    “بـانت سعــادُ”، وبــانَ كعـبٌ، بنتـــمُ

    شتّــان مــا نــورُ الوجــــودِ وأنتـــــمُ        

    و”الســانحــاتُ البــارحــاتُ” كُمَيْتُهـا      

    مُـغـضٍ، أكـلِّمُـــه فــــــــلا يتكلَّـــــــمُ              

    وعلى الفرزدقِِ مطبقـان مـن الأســى

    ليــلٌ، وأنْ مــــا عــادَ فيــه أنجــــــمُ           

    وأنـــا، ونـازفــةٌ جــراحُ حبيبتــــــي       

    أولى يكــونُ ضمــادَها هــذا الفــــــمُ      

    عريَتْ، وأطهــرُ من حجابٍ عريُهــا

    مـادمتَ جرحــاً حيـــن تلثِــمُ تلثِـــــمُ

    رامقتُهــا، فرنـتْ تقــولُ دموعُهـــــا:     

    لـم يؤمنــوا، وأظنُّهـــم مـا أسلمـــــوا          

    وحـــــذارِ تخلِـــــطُ بينهــــــمْ ومحمَّدٍ         

    هـو من عرفتَ مـن الهدى، وهـمُ هـمُ

    فـاذهبْ إليـــه كعاشـــقٍ لا شاعـــــراً          

    فالشعــرُ قــد يبنــي الكــــلامَ ويهـــدِمُ        

    اللهُ أنـــزلَ مدحَـــــه فــي معجـــــــزٍ               

    فبــأيّ قـافيــــةٍ مديحَـــك تنظـــــــمُ؟!

                    ***

    وصَمَتُّ، أذهبُ عاشقـاً؟! شفّت رؤىً

    لــو قلــتُ بعضَ شفيفهــا لا أسلــــــمُ     

    “بالسـرِّ إن بـاحـوا”، وأصمتُ مـــرّةً

    أخـــرى، علـى صمـتٍ وراءكَ لــوَّمُ    

    السهرورديُّ، النسيمــــيُّ، المغيّــــبُ

    شــمــسُ تبــــريـــزٍ …  وحـلاجٌ  دمُ        

    والطالبيّــــون، استـفــاقــــــــتْ وردةٌ            

    حمــراءُ، أضيـقُ مــن شذاها المعجـمُ   

    هــم روح ديــن الله، هـــمْ ينبوعه الـ     

    أنقــى، الصــراطُ المستقيـــمُ، وأقــومُ        

    هــمْ آلُ بيــتِ رســولــه، هــمْ ملحُــهُ       

    فــي الأرضِ، مــا إلاّهــمُ مستعصَــمُ

    حملــوا النقـاءَ إلـى البقــاءِ، وشاهــقٌ       

    ما بيـن تحمـلُ فـي الحيــــاة وتحلــــمُ     

    فـي عـالـمٍ دنيـاهُ مثــلُ طغــاتـــــــــه

    مُستـألَــهٌ دينـــارُهــــا والــدرهـــــــمُ  

    دنيــا، وقــــد بنيـت علـى مـا يقتضيـ   

     ـــهِ فســـادُهـا، هـي خِــربـةٌ وتُرمّـمُ     

    عانيتُ منها ضعفَ مـا عانى الـورى     

    أقصــى العـنـــاءِ متيَّـــمٌ يتفهّــــــــــمُ                 

                     ***

    فاقـرا الســلامَ على السماء، تنازعـوا

    عنهـا الثيــاب، فبعثـروا ، وتـلـمـلـــمُ  

    وتنـازعــوهــا ، لـم يبــالــــوا أنّهــــم          

    يـتـنــازعـــــون، وأنّهــــا تـتألّــــــــمُ              

    رُفِعـتْ لهـمْ ، لكـنّهــمْ هبطــوا بـهـــا           

    لكـأنّهـــا سُبيـتْ ، وحـــــانَ المغنـــمُ       

    لــو أنصفــوهــا وحّــدوا، وتـوحّــدوا

    فالشـمــسُ واحـــدةٌ ، ولا تـتـقـسّـــــمُ             

    شـمـسُ الحقيقــةِ ســرُّهــا مستـــودَعٌ      

    مُــذ كــــان آدمُ طـيـنـــةً تتــــــــــأدَّمُ               

    برزتْ لهــمْ لا شـــيءَ غيـرُ جمالهــا    

    عــارٍ يوشِّحُـــه الجـــلالُ الأقــــــــدمُ         

    وهفـَتْ إليهــم عـلَّ فــي مرآتهــــــــمْ        

    تصفــو محاسنُهـــــا التــــي تتوسّـــمُ      

    شــاءتْ محبَّتَهــمْ، وشــاؤوا خوفَهـــا   

    فتقلنســـوا، وتجبّبـــوا، وتعمَّمـــــــوا        

    ومضوا إلى المرض العُضال بسائـقٍ

    أعمـى الهـوى، يحـدوه مــا يتـوهَّــــمُ       

    سـوقٌ، ومـا كـانـت لتنفُــق سوقُهــــمْ      

     لـولا تعصَّـبَ بعضُهــم وتشـرذمــوا      

    الديــنُ أديــــانٌ، وديـــــــــــــنٌ واحدٌ            

    فرقٌ على حطب الضغينة تُضــــــرِمُ 

    والكلُّ يحتكـرُ الجنـــانَ، سألتُهــــــــم:          

    أحسنتـمُ، فلمــن تكـــــون جهنّــــــمُ؟!           

    ومحمّــدٌ مـــن أيّ طائفــــــةٍ تُـــــرى    

    يا مَــن تُثكِّــلُ باسمــــه، وتُيتِّـــــــمُ؟!            

    والمفــرَدون بكـربــــــلاءَ وخـــــاذلٌ      

    أو قاتــلٌ، مِــن ناصريهـــمْ كنتــــمُ؟!          

    فلتغفـــروا جهلـــي، وإنّـــي قابــــــلٌ           

    لو قلتمـــوا مِـــنْ أيّكـــــــم أتعلّـــــــمُ               

    مـــالٌ سيــاســيٌّ غسيـــــلُ بغائـــــــه          

    قتـــلٌ يُحلَّـــلُ تـــــــارةً، ويُحــــــــرّمُ         

    والنـاسُ يـا للنـاسِ! يـا لبساطــة الــــ        

    ـــبسطاءِ! إذ كــلُّ الضحـايــا منهــــمُ         

                   ***

    ويظلُّ حلمي: “غير ذي زرعٍ”؟! بلى

    لكــنْ لإسماعيـــلَ تنبـــــعُ زمــــــزمُ        

    ويظـلُّ حلمـــي عالقـــاً في نجمــــــةٍ        

    عـذراءَ، لكــنْ حامـــــلٌ يا مريـــــــمُ           

    وتظـلُّ أحلــى في دمشــقَ حبيبتـــــي      

    ممـا يريــد لهـــــا الغـــرابُ الأشـــأمُ        

    تبقـى ، ويرحــلُ ظالــــمٌ وظلامُـــــه         

    حتمـــاً، ومهــواةُ الضــــلالِ السُّلَّــــمُ        

    وغــداً إذا نـــايٌ بعيــــــــدٌ شـدّنــــي           

    عــذبَ الحنـــانِ أظنّنــــي أستسلـــــمُ         

    وأضـــمُّ إنســانيّتــي ، مـتـمـنّـيــــــــاً            

    للنـــــاس من فـرقٍ لهم أن يسلمـــــوا     

    وييقِّنـــوا أنْ ثــــمَّ وجـــه اللهِ أنّــــــى         

    وجّهـــوا بـوجـوهـهـم أو يـمّـمـــــــوا             

    وغـــداً، ولا أنســـابَ فـي مـا بيننــــا          

    إلاّ إذا أعـمـالنـــــــــــا تـتـقـــــــــــدّمُ                 

    أنــا مـن عيـال الله . هــذا المُنتمَــــى           

    يكفـي إذا انتســب العيـــالُ أو انتمـوا 

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ   

    * ألقيت هذه القصيدة في المهرجان الشعري الأول الذي أقيم في مجمع الإمام الصادق الثقافي بدعوة من “جمعية آل البيت الخيرية” بمناسبة ولادة الرسول الأكرم (ص) والإمام الصادق (ع).             

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *