الأربعاء 11 أكتوبر, 2017

    ورغم ذلك سأبقى وفياً.

    … ورغم ذلك سأبقى وفياً.

    علي .أ. دهيني

    Writing

    يضجُّ غِيابُكِ في صمتي . لا أجد سوى صدىً يسرقُ سمعي . كالمأخوذ، تجوب عيوني . أبحث عن شيء أظنه أنا . لم أجدني !. عساني في أنتِ؟؟
    لا.. لا..
    سأدفن سَوْءَةَ تفكيري . لن أكشف ما طوته السريرة . سأهزم جيش الغيرة . سأوسع البصيرة . تحرري مني . لست سوى فكرة . ورقة خريف .
    أنا نجمٌ فقد ضوؤه . جاءكِ يستجدي ما يُعيدُ تلألُئهِ . أنا نخلةٌ ذات أكمامٍ ، طلعي نضيدٌ ، فَقَدْتُ اشْتِهاءَ رُطَبي ومريمُ وجداني تهزُّني!.
    كنت ناياً يسري الله جمالاً في أوصالي . كنت أملاً أبسم الثَّغْرَ ، ألألىء بريق العيون . صرتُ خاوٍ على عروشي!
    الآن تحملني الريح . تنثُرُني كما “التِّبنُ” في الهواء . غادرت النجوم وادلهمَّت النفس . لفّني الدُّجى . صرت أخشى الشروق.
    ………………………..
    ملاحظة: سيلاحظ الأعزاء المتابعين أنني أضيف شرح بعض الكلمات في آخر المنشور، والغرض من ذلك أننا لا بد أن نحافظ قدر الإمكان على لغتنا الحبيبة، ونتعرّف على مفرداتها، رغم أن كثيرين يعرفون معاني الكلمات المكتوبة، إلاّ أنه من باب التأكيد على ضرورة استعمال لغتنا كي لا تندثر في الغوغائية التي تستشري في وسائل التواصل والتي تكاد تودي بأهم رافد في ثقافتنا وهو لغتنا. وستلاحظون أنني استعملت مفردات من القرآن لأن الرابط الأساس في اللسان العربي هو القرآن، ولأن القواميس كلها وضعت بعد كتابة القرآن.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    السَّوْءَةُ : العورة. ما يسيء الإنسان إذا انكشف أمام الناس.
    السَّريرَةُ : ماتنطوي عليه النفس.
    أكْمامْ : الليف الذي يلف شجر النخيل.
    نَضيد : مرصوف ومضموم بعضه ببعض.
    الرُّطَبُ : البلح قبل أن يصير تمراً.
    خاوٍ : فارغ. لا يملك شيئاً ، صفر اليدين (قاموس).
    التّبْنُ : سنابل القمح بعد أن تدرس (تهرس) ليستخرج منها الحب، فتصير هذه السنابل قطعاً صغيرة هشة تتطاير في الهواء وتسمى تبناً.
    ادلهمت : شديد الظلمة وشدة سواد الليل.
    الدجى : هنا المقصود به السحاب وليس الظلمة. لأن القصد خشية الشروق فيتبدى السحاب.

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *