الثلاثاء 10 أكتوبر, 2017

    قلق ويقين

    قلق ويقين
    حامد الخفاف
    (ألقيت هذه القصيدة في حفل ذكرى الراحل بولس سلامة)

    download

    أنت والشعــر واحتــدام الليـالــي
    وأنيـــــن   الآلام   والآمـــــــالِ

    قلــــق أوقــــدَ اليقيــنَ فشعَّــــتْ
    شمسُ عــدلٍ وحكمـــةٍ وجــلالِ

    وعرفــتَ الايمــان نبـلاً وخلقـاً
    لا انصيـاعــاً لمذهبٍ أو سجالِ

    وتأملـت فــي الوجــود مليــــاً
    فاتحاً للنقـــاش ألــف ســـؤالِ

    ما هو الخيرُ؟ ما هو الشرُّ والبؤسُ؟ لماذا الحياة ساحُ نزالِ؟

    ما هو الخلقُ؟ ما هو الدين؟ ما الديان؟ ماذا يريد من أمثالي؟

    ثــم أنشــأت للحقيقـــة صرحــــاً
    رغــم كــل القيــودِ والأغــــلال
    ********
    وعلي أيقونةُ الحب والعشق، سبيل إلى الهدى والكمالِ

    وتــرانيــمُ مــن نشيــج اليتـامــى
    وارتــــداد لضحكـــة الأطفــــالِ

    وتـراتيـل مــــن صفــــاء منقّـــى
    في دجـى العارفيــــن والأبـــدالِ

    هــو فــي رقــة الورود حنـانـــاً
    وزئـامـاً في حومــة الأبطـــــالِ

    قسـور، حيدر، هصـور، هزبــرُ
    ضـرغـم، باسـل، أبـو الأشبـــالِ

    إن حكـى، تعقـد البلاغـة عرســاً
    أو رقـى، فالبيــان سحــر جمـالِ

    ولـذا ذبـتَ فـي غــرام علــــــيٍّ
    وتوحمْــتَ نهجــــه في النضالِ

    ونظمــت الغديــر عقــد جمـــانٍ
    أيــن مــن حسنــه غوالي اللآلي

    ********
    أيهــا الطائـــر المحلــق شعــراً
    في فضاءات عالم من وصـــالِ

    يألف الناس ما استكانوا عليــه
    وتحوم النسور بيـــن الأعــالي

    وسلامــاً أبــا رشـــاد لفكـــــر
    راح يبنــي الحيــــاة للأجيــال

    شــرف المــرء نبلــه والسجايا
    وكريــم الأفعــال والأقـــــوال

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *