الأحد 25 يونيو, 2017

    استخدامات اللغة العربية

    استخدامات اللُّغة العربيَّة

    في الحوار الثَّقافي بين الشُّعوب

    الكدتور وجيه فانوس

    دكتوراه في النقد الأدبي من جامعة أكسفورد

    الأمين العام لاتِّحاد الكُتَّاب اللبنانيين

                    wajih-fanous-1بات من غير المُمْكِنِ للوجودِ الإنسانيِّ المُتَحَضَّرِ، أن يعيش اليومَ بعضُ ناسِهِ في عزلةٍ عن بعضهِم الآخر؛ فالمسافة بين التَّحضُّر الإنسانيِّ، من جهةٍ، والتَّواصل الإنسانيِّ، من جهةٍ أُخرى، أضحت، وبسببٍ من تَسَارُعِ التَّقدُّم في وسائل التَّواصُلِ مقابلِ التَّباطوء في استيعاب المنجزات المعرفيَّة، أكثر اتِّساعاً في ما بينهما! واقعُ الحالِ، إنَّ المتطلَّبات المعاصِرَة للعيش الإنسانيِّ لم تعد تَكْتَفِ بِمُجَرَّدِ التَّلاقي العابرِ بين ناسها، بل باتت تفرض عليهم ضروباً متعدِّدة من التَّعاون ومساحات كبيرة من التَّكامل .

                تَتَخذُ “اللُّغةُ”، في هذا المجال، بعداً أساساً إذ تنهضُ أحدَ أبرز وسائل التَّواصل بين النَّاس قاطبة. ومن هذا المنطلقِ، تحديداً، ينبني البحثُ، في هذه الدِّراسة، في موضوع اللغةِ العربيَّة وما يعيق التَّواصل بها، أو يساعدُ على تأمين فاعليَّةٍ إيجابيَّةٍ لها في التَّواصل الإنسانيِّ في الزَّمن الرَّاهنِ وما يقومُ عليه هذا الزَّمنُ من مقولات العَوْلَمَةِ ومعطياتِها. ويعتمدُ البحث في موضوع اللغة العربيَّةِ، ههنا، على عدَّة مرتكزات من أبرزها:

    للاطلاع على الدراسة إضغط هنــــــــا

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *