الثلاثاء 10 أكتوبر, 2017

    حجز في ذلٍ انفرادي

    ” حجز في ذلٍ انفرادي”

    روعة يونس

    12966839_458893987651775_1565542530_n

    بالعِشرة الطيبة دخلتها !

    طولها عشرة أيام

    لا عرض لها

    إذ لا “عرض” يحفظه سجّان !

    حجز في ذل انفرادي

    وما انتفضت كرامتي

     لم توفر نهش هشيمها

    ما أنَّت.. لا من سياطك ولا من جلد الذات

    في اللسعة الأخيرة، تلذذ قلبك يأمرني:

     لتطلع الآه من جثتك

    تفصدت روحي على إيقاع شماتتك

    وأنا بلا شُربة ولا كِسرة

    ما تسولت منك عناصر الكون

    ولا رحمة

    فقط الشعر، وكلمةً 

    قال عنها ربي “في البدء كانت الكلمة”

    لنعد إلى البدء إذاً

    أما عرفتَ أنني في وحشتي

    كنت أقرأ قلبك المقدس

    ولم يفتح لي صفحاته

    تلوت غيباً  سورة وجهك

    وعصمة أمري بين مخالبك

    في لحظة حزنكَ اليتيمة؛ قلتَ:

    أنا ذليلٌ أساويكِ بي يا بريئة.

    الآن.. للتو.. في هذه اللحظة

    حين يلوح حقدي

    يرحمك قارىء السطر يا ذئب البوادي

    فليقل الغاوون ما شاؤوا عن قسوةِ الحمَلِ

    أنا لي أن أعض على شفاه الجرح؛ ليخرس

    وما صبري إلاّ لأنه بعد مواجهتي بذنبي

    سيسألني الله عن مِزَق قلبي

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *