الثلاثاء 10 أكتوبر, 2017

    لم يعد يذكرني غير الطريق

    لم يعد يذكرني غير الطريق

    مظفر النواب

    alnawab

     

    ثلاث أمنيات

    على بوابة السنة الجديدة

     

    مرة أخرى على شباكنا تبكي

    ولا شيء سوى الريح

    وحبات من الثلج.. على القلب

    وحزن مثل أسواق العراق

    مرة أخرى أمد القلب

    بالقرب من النهر زقاق

    مرة أخرى أحني نصف أقدام الكوابيس.. بقلبي

    وأضيء الشمع وحدي

    وأوافيهم على بعد

    وما عدنا رفاق

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحد غير الطريق

    صار يكفي

    فرح الأجراس يأتي من بعيد.. وصهيل الفتيات الشقر

    يستنهض عزم الزمن المتعب

    والريح من القمة تغتاب شموعي

    رقعة الشباك كم تشبه جوعي

    و(أثينا) كلها في الشارع الشتوي

    ترسي شعرها للنعش الفضي.. والأشرطة الزرقاء..

    واللذة

    هل أخرج للشارع؟

    من يعرفني؟

    من تشتريني بقليل من زوايا عينها؟

    تعرف تنويني.. وشدّاتي.. وضمّي.. وجموعي..

    أي إلهي ان لي أمنية

    ان يسقط القمع بداء القلب

    والمنفى يعودون الى أوطانهم ثم رجوعي

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا غير قلبي.. والطريق

    صار يكفي

    كل شيء طعمه.. طعم الفراق

    حينما لم يبق وجه الحزب وجه الناس

    قد تم الطلاق

    حينما ترتفع القامات لحناً أممياً

    ثم لا يأتي العراق

    كان قلبي يضطرب.. كنت أبكي

    كنت أستفهم عن لون عريف الحفل

    عمن وجّه الدعوة

    عمن وضع اللحن

    ومن قاد

    ومن أنشد

    أستفهم حتى عن مذاق الحاضرين

    يا إلهي ان لي أمنية ثالثة

    ان يرجع اللحن عراقياً

    وان كان حزينْ

    ولقد شط المذاق

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحد في الحفل

    غير الإحتراق

    كان حفلاً أممياً إنما قد دعي النفط

    ولم يُدع العراق

    يا إلهي رغبة أخرى إذا وافقت

    ان تغفر لي بعدي أمي

    والشجيرات التي لم أسقها منذ سنين

    وثيابي فلقد غيرتها أمس.. بثوب دون أزرار حزين

    صارت الأزرار تخفي.. ولذا حذرت منها العاشقين

    لا يقاس الحزن بالأزرار.. بل بالكشف

    في حساب الخائفين

    في الحانة القديمة

    المشربُ ليس بعيداً

    ما جدوى ذلكَ، فأنتَ كما الاسفنجةُ

    تمتصّ الحاناتِ ولا تسكر

    يحزنُكَ المتبقي من عمرِ الليلِ بكاساتِ الثَملينَ

    لِماذا تَركوها؟ هل كانوا عشاقاً!

    هل كانوا لوطيين بمحضِ إرادَتِهمْ كلقاءاتِ القمة؟

    هل كانت بغي ليس لها أحد في هذي الدنيا الرثة؟

    وَهَمستَ بدفء برئتيها الباردتين…

    أيقتلكِ البردُ؟

    انا …. يقتلني نِصفُ الدفء.. وَنِصفُ المَوقِفِ اكثر

    سيدتي نحن بغايا مثلكِ….

    يزني القهر بنا.. والدينُ الكاذِبُ.. والفكرُ الكاذبُ ..

    والخبزُ الكاذبُ ..

    والأشعارْ ولونُ الدَمِ يُزَوَّرُ حتى في التَأبينِ رَمادِياً

    ويوافقُ كلُّ الشَّــعبِ أو الشَّعبُ وَلَيسَ الحَاكِمُ اعْوَر

    سيدتي كيفَ يَكونُ الانسانُ شريفاً

    وجهازُ الأمنِ يَمُدُ يَديهِ بِكُلِّ مَكانٍ

    والقادم أخطر

    نوضعُ في العصارَةِ كي يَخْرُجَ منا النفطْ

    نخبك …. نخبك سيدتي

    لمْ يَتَلَوَّثْ مِنْكِ سِوى اللَّحْمِ الفَاني

    فالبعضُ يَبيعُ اليَابِسَ والأخضر

    ويدافِعُ عَنْ كُلِّ قَضايا الكَوْنِ

    وَيَهْرَبُ مِنْ وَجهِ قَضِيَّتِهِ

    سَأبولُ عَليهِ وأسكرْ …. ثُمَّ أبولُ عَليهِ وَأَسكر

    ثُمَّ تَبولينَ عليهِ ونسكرْ

    المشربُ غَصَّ بجيلٍ لا تَعرِفُهُ.. بَلَدٍ لا تَعرِفُهُ

    لغةٍ.. ثرثرةٍ.. وأمورٍ لا تَعرِفُها

    إلا الخَمْرَةُ؛ بَعدَ الكأسِ الأول تَهْتَمُ بِأَمْرِكَ

    تُدّفِئُ ساقيكَ البارِدَتينْ

    ولا تَعْرِفُ أينَ تَعَرَّفتَ عليها أيُّ زَمانْ

    يَهْذي رأسُكَ بينَ يَديكَ

    شيءٍ يوجعُ مثلَ طنينِ الصَمّتْ

    يشارِكُكَ الصمتُ كذلِكَ بالهذيان…

    وَتُحَدِّقُ في كُلِّ قَناني العُمرِ لَقَدْ فَرَغَتْ؟!

    والنادِلُ أَطْفَأَ ضَوْءَ الحَانَةِ عِدَّةَ مَراتٍ لِتُغادِرَ

    كَمْ أَنْتَ تُحِبُ الخَمْرَةَ…. وَاللُّغَةَ العَرَبِيَّةَ…… وَالدُنيا

    لِتُوَازِنَ بَينَ العِشْقِ وَبَينَ الرُمانْ

    هاذي الكأسُ وَأترُكُ حانَتِكَ المَسحورَةَ ..يا نادِلُ

    لا تَغضَبْ… فالعاشِقُ نَشوَانْ

    إمْلأها حَتى تَتَفايَضَ فَوْقَ الخَشَبِ البُّنِّيِ

    فَما أدراكَ لمِاذا هَذي اللوحةُ .. للخَمْرِ…

    وَتِلّكَ لِصُنْعِ النَعْشِ.. وأُخْرى للإعلانْ…..

    أملأها عَلَنا يَا مولايَ

    فَما أخرُجُ مِنْ حانَتِكَ الكُبرى إلا مُنتشئاً سَكْرَانْ

    أصغَرُ شيءٍ يُسْكُرُني في الخَلْقِ فَكَيفَ الإنسانْ؟

    سُبحانَكَ كُلُّ الأشّيَاءُ رَضيتُ سِوى الذُّلْ

    وَأنْ يُوضَعَ قَلبِيَ في قَفَصٍ في بَيْتِ السُلطان

    وَقَنِعْتُ يَكونُ نَصيبي في الدُنيا.. كَنَصيبِ الطيرْ

    ولكنْ سُبحانَكَ حتى الطيرُ لها أوطانْ

    وتَعوْدُ إليها….وأنا ما زِلتُ أَطير…

    فهذا الوطَنُ المُمّتَدُ مِنَ البَحْرِ إلى البَحْر

    سُجُوْنٌ مُتَلاصِقَة..

    سَجانٌ يُمْسِكُ سَجان…

    نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2016-03-11 على الصفحة رقم 12 – السفير الثقافي

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *