الخميس 26 أبريل, 2018

    امرأة تافهة

    4
    views

    امرأة تافهة 

    سمر المحمود

    samar

     

    مُدجَجاً بالخيبة يُقبل مسَاؤكَ بلا وجهَكَ

    بطرف القمر القصي أبداً

     ألصَقتَ عتمته، أحجية

     وجئتنا دون مجيء تتابع دورانك

    بعينين من الجص وحضور رث

    وأكداس موتك تجثم على ابتسامتنا: ل-الليل، أي حجم ضوئي ستقدم اعتذارك!

    ***

    أقدام تطبع على الأرض ترددها

    يهمس اتساخ حذائها (وحل حقيقة): أنك جئت بنصفك

    في توسطك في اعتدالك

    أيحتاجوك كما تحتاجك امرأة تافهة؟

     لمدكَ شَذَبتْ مخالب محيطاتها

      وبَكَتْ بحاراً في جزركَ

    ***

    الباب حجر مغلق على مسكن مختنق

    بمقبضه تدير الهواء لرئته

    أيحتاجوك باكتمالك، بمزاج الضوء في نقصانك

    كوكب عاتم لبِس مدارك محبساً

    أعلنك الوحيد، للشمس قرين

    والعزلة الضخمة اصطفتك واحداً أعزلاً

    ***

    حين امتلكوا الظل لغيابك 

    لم نمتلك في مواسم الظهور غير ترقبك

    وجسد إهليلجي تقهقر في إقناعك

    أنك رجل بثمانٍ وعشرين مزاجاً 

    تستحق أكثر من كوكبة تافهة

    مقالات ذات صله

    الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *